Shabab
http://shabab2.yoo7.com/



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاتحاد بطل الدورى والاهلى لن يهبط ابدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريفو2011
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 13
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/04/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الاتحاد بطل الدورى والاهلى لن يهبط ابدا   الإثنين مايو 16, 2011 12:58 pm

( تذكرني وابتسم )

( عزيزي ) وجاري الأهلاوي ( الحزين )

عندما تصفق الدنيا بجناحيهاعليك ..

وتتغلغل الإحزان والهموم إلى قلبك..

وتهدر الدموع من عينيك..


وتشعر أنه لا يوجد أحد يستطيع أن يزيل هذا الجبل
الثقيل من قلبك.. تذكرني



عندما
تختفي تدريجيا عن كل هذا العالم,

وتنعزل في غرفتك تصارع الإحزان لوحدك..
وتصر على مرور الشوارع بتلك اللثمة ..



وفضلت صلاة ( المنزل )
عن المسجد ..
تحاشيا من مواجهة الناس .. تذكرني
عندما
تريد أن تغلق عينيك
وتسرح للبعيد مخترقا
كل الحدود والعقبات
واضعاَ رأسك
على تلك الوسادة
( الخضراء )



وتفكر في كل هذه الإحزان
والهموم التي تنزل على راسك
وكيف أنها سوف تزول
لا تذهب بالتفكير للبعيد فقط .. تذكرني


** وهنا أضع سؤالي **


من ياترى سوف يطرأعلى بالك أنذالك ؟؟

بدون شك ( إنا ) سأكون على بالك

انأ جارك الاتحادي ( الأصيل ) أنا ابن جدة

أنا ( ولد العميد ) الذي يحبك

ويبكي ويحترق من أجلك لن أتخلى عنك

ولن ادعك تمشي ( وحيدا ) بل سأتبعك

وأنت تصيح مثل
( الولايا ) وتلطم وتقول وااا اهلاااااااه


ليس من مصلحة ( العميد )
أن تغادر ( القلعة ) الأضواء
وليس من مصلحتي أن أشاهد
الدمعة تجري على خدود ( التماسيح )

نحن نحترق يا أهلي ونتألم
وننتظر ( الغد ) لكي تستفيق من نومك وتعود

أنت ( الجار ) الذي تقتسم معنا ( العشق )
للبحر
وتتنفس الهواء الذي ( نستخرجه )
لن ( تهبط ) يا أهلي ولن نسمح لك بان تهبط

فنحن بدونك ( سنضيع )
فمن سيرسم الابتسامة
على شفاهنا عند رحيلك ؟؟
ومن سيجعل ( للديربي )
نكهة الشوكلاته
وحلاوة أبو نار
ومن سيجعل لصالح القرني
في حنجرته الذهبية
نغمة الفن و( الطرب )


لست وحدك أيها ( التمساح )
الذي يشعر بالألم
و الحزن .. و الضيق .. و الهم

بل نحن أبناء العميد
( نشعر ) بذلك من ( أجلك )

نشعر بكل الإحزان تجتاح
حياتنا بعد انكساراتك
نعم .. تملا أجوائنا عتمة
لما يحدث لك
وعند كل طيحا ينزف ( القلب ) ألما

شعور غريب يدب في قلوبنا
حتى ينتشر في جميع أجزاء أجسامنا ..
كأنة قد انتقل إلى أجسامنا عن طريق الدم!!

كم من آآآآه نطقناها ..
وسننطقها .. مرات عديدة
إذا استمرت هذه الإحزان
تسكن شارعكم الجميل شارع ( التحلية ) ..
كم من آآآآه يا أهلي نطقناها
ونحن نقرأها كل صباح
عبر القلم الأنيق والجميل
للمبدع ( سامي القرشي )
وعبر القلم ( المثير ) للقدير محمد الشهراني ..
وعبر المتمتمات المبهمة والمخجلة
( للكذاب ) الكبير الذي في يوم
قال ( الاتحاد الهابط )
شبيه ( الحاجة اطأطه )
في فلم ( عوكل ) محمد ألشيخي

عزيزي الأهلاوي
تأكد بان ما يحزنك يحزننا
وما يؤلمك يؤلمنا
وما تشعر به نشعر به نحن أيضا

ولن نقبل لك بالهبوط ..
ولن نقبل بان تتنازل عن
( قلعتك )
ولن نتركك تمشي ( وحيدا )
ثق تماما بان ( جارك )
مازال يحبك ويدعو لك




======================


=======================




الدوري للاتحاد ( امر طبيعي )



افعل في الدوري ما تشاء أيها ( العميد )
اكسب .. اخسر .. تعادل ..
لن تهز ثقتنا بان البطولة في نهاية المطاف
بإذن الله ستكون اتحادية ..
أنت من علمنا بان ( الثقة ) منبعها الاتحاد
وأنت من علمنا ( الابتسامة ) في النهاية
وان نمسح الدمعة من على خدود ( المنكسرين )

حبيبي
ثقتي فيك كبيرة
فهي عبارة عن قناعات
تستقر داخل القلب
بان الكبير
يظل دوما ( كبير )
وهي قناعات مهمة
لا يتذوق طعمها ( العذب )
غير جماهيرك
التي هي بصبغة ( النمور )
والتي ترفض أن تتنازل عن هذه القناعات
وان تستمر الثقة فيك
يا ( عميد ) إلى أخر ( نقطة )
في مشوار الدوري
طالما ( روح الشباب )
بالأمس عادت ..
والقتالية قد لاحت وبانت ..
واستشعار اللاعبون
أهمية المرحلة
وقهرت إقدامهم
ما يسمى عند ( الآخرين )
بالمستحيل


الصحيح إن ( الشباب )
منافس ( عنيد )
لكن التعادل
في قاموس ( الاتحاد )
ليس طموح الأقوياء
من نوعية ( النمور )
هي ( فرحة )
قد تأجلت حتى يحين ( النصر )
والنصر قريب
ولن يطول انتظارنا لهذا ( النصر )
الذي من خلاله ستعود لنا
( الابتسامة )
لأنك علمتنا التفاؤل
ونحن دوماً وأبدأ متفائلون
بان غدا
سيكون هو الأفضل يا ( عميد )
اعرف
انك ( عميد عنيد )
لا ترضى لأحد أن يصفك
بوصف لا يليق بك ..
وان يتهمك بما ليس فيك
التأمر والتخاذل
صفتان يصنعها ( الجبناء )
في عتمة الليل
لكي تنير لهم طريقهم ( المظلم )
أما ( نمورك )
فهم فوق ( الشبهات )
ومخالبهم مازالت تقطر ( دما )
من أجساد ( المتهالكين )

اعرف
انك دوما وابدأ
( تطلق العنان لحلمك الرنان )
ولا تلتفت ( للخلف )
ولا تهتم بأشباح البشر
البطولات والانجازات
هي الهدف
الذي تبحث عنه
في هذا ( العالم ) الفسيح
لان هدفك ( كبير )
وعلى عاتقك ( أمانه ) كيان
جميع أحلامك وأمنيتك وآمالك
يا ( عميد ) رنانة
فهناك فرق بين الهدف والحلم
فالهدف هو كيف تصل
وإما الحلم أين تريد أن تصل
وهذا الفرق بينك
وبين ( الآخرين )

المهدد بـ ( الهبوط )
إذا سألته ماهو هدفك
يقول : هدفي أن أصل
إلى ( مركز الوسط )
بعد إحدى عشر مباراة
هدف محدد بالمكان والزمان
لأنه ( فاشل )
ومحدود ( الطموح )

لكن أبناء ( النمور )
إذا سألتهم ماهو حلمكم
فيقولون نريد الاكتساح
واستعادة اللقب الأسيوي
والعودة لكأس العالم للأندية ..
ألم .. اقول لكم
فرق بين النمور والآخرون


على مدار السنوات
وهذا العميد الذي تجاوز
من عمرة الثمانين
( يقدم العطاء )
وياتية من الأعلى الثناء
حتى سجل في دفتر الانجازات
بأغلى ( قلم )
ومن أغلى البشر
اسم ( نادي الوطن )

ولم يكن الهدف لدى
( أبناء العميد )
من هذا الثناء التفاخر أو الرياء
أنما الهدف كان اكبر
كان الهدف الدفعة القوية
( للعطاء )
لأنه الوحيد ( نادي الوطن )
والبحث عن المزيد من الإنجازات
باسم هذا الوطن
الذي اختار ( حاكمة )
بان يضع ( ثقته )
فقط ..
في أبناء العميد .

واخيرا هذه من عندي حبيت اكتبها انا كلنا من مكان واحد ونتمنالكم كل الخير

ومبروووووووووووك فوزكم اليوم وعقبال المراكز الاولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاتحاد بطل الدورى والاهلى لن يهبط ابدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Shabab :: القسم الرياضى :: قسم نادى الاهلى-
انتقل الى: